الأحد، نوفمبر 14، 2010

صُحف إسبانية تنسب صورة لتقتيل أطفال غزة إلى الأمن المغربي

عاينت 'أندلس برس' تلفيقا وتزويرا فادحا للحقائق من قبل الصحافة الإسبانية التي عمدت إلى نشر صورة على صفحاتها الأولى لنهار اليوم لأطفال صغار مصابين بجروح في الرأس يتلقون العلاج في أحد المستشفيات، قالت إنهم لضحايا "قمع الأمن المغربي"، غير أنه ثبت أن هذه الصورة هي لأطفال غزة ضحايا العدوان الإسرائيلي لسنة 2006.
وهذه الصورة موجودة ضمن شريط للصور حول أحداث العيون في صحيفة "إلباييس" تحت عنوان "أطباء يسعفون عدة أطفال صحراويين جرحى"، ويمكن الإطلاع عليها عبر الرابط التالي:
كما أن صحيفة "إلموندو، الثانية من حيث الانتشار في البلاد نشرت نفس الصورة، ووضعت أن مصدرها وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية "إفي" ويمكن الاطلاع عليها عبر الرابط التالي:
غير أن هذه الصورة في الحقيقة هي لأطفال غزة والتقطت سنة 2006، وهي موجودة في أرشيف 2006 لموقع " وورلد بروت أسمبلي" على الرابط التالي:
هذا وقد ذكر موقع إلكتروني مغربي يسمى bigbrother.ma من خلال متابعة للصور وأشرطة الفيديو التي تبثها وسائل الإعلام الأوروبية، والإسبانية على الخصوص، أن هذه الصورة معروضة أيضا في موقع إحدى الجمعيات فرنسية مساندة للانفصال.
وأضاف الموقع أن هذه الصورة، كما هو الحال مع أغلب الصور وأشرطة الفيديو التي نشرتها الصحافة الإسبانية، موجودة في موقع الجمعية الإسبانية المساندة للانفصاليين "صحراء ثورة" تحت عنوان "ضحايا قوات الأمن المغربية".
ومن جهة أخرى، فإن نفس الصورة معروضة في موقع البوليساريو "البعثة الصحراوية في إسبانيا" تحت عنوان: "حتى الأطفال لم يسلموا من المجزرة المغربية".
تجدر الإشارة إلى أن العديد من الصحف الإلكترونية مثل "إيل سيمنال ديخيتال" وصحف مجانية مثل "كي" قد عرضت نفس الصورة، وذلك في تضليل إعلامي مكشوف، يمكن تفهمه في حالة الناشطين، لكن لا يمكن فعل ذلك بأي حال من الأحوال بالنسبة لصحيفة من عيار "الباييس" أو "إلموندو" والإمكانات البشرية والمادية الهائلة التي لديها والمهنية المفترضة في طواقم إدارتها.
وفي اتصال هاتفي مع جريدة 'أندلس برس'، صرحت مسؤولة قسم التصوير في وكالة الأنباء الرسمية الإسبانية "إفي"، روساريو بونس، أن ذات الهيئة الإعلامية الرسمية لا تتوفر على أي مصور في مدينة العيون، وأنها قامت بتغطية الأحداث الأخيرة في مدينة العيون على مستوى الصور بتحميل مواد من بعض المواقع الإلكترونية والمدونات الشخصية لما سمتهم "نشطاء صحراويين".
هذا وطلبت ذات المسؤولة من أندلس برس "مساعدتها على التحقق من الصورة ترجع لأطفال فلسطينيين ضحايا العدوان الإسرائيلي سنة 2006، وذلك لتصحيح  هذا الخطأ" على حد تعبيرها.
وجاء ذلك عقب قيام أندلس برس بالاتصال مع الصحف الإسبانية التي أكدت أن مصدر هذه الصورة هو وكالة الأنباء الرسمية الإسبانية "إفي".


تـنـبـيه ! موقعنا لا يبث اي قناة على سيرفرتنا هذه القنوات من سيرفرات اخرى.
Please Be informed That we don’t Host any of these videos on our servers, its broadcasted from people on justin.tv and ustream.tv and many others websites for copyrights issue please contact them.