الأربعاء، سبتمبر 12، 2012

مؤسسة الأزهر: الفيلم المسيء للرسول الكريم ذريعة لفتنة طائفية


الأزهر: الفيلم المسيء للرسول ذريعة لفتنة طائفية
وزير الأوقاف قال إن الإسلام لا يصادر رأياً ولكن يرفض الحرية المنفلتة

مدونة سامي سهيل - استنكر الأزهر الشريف الفيلم المسيء للرسول (عليه الصلاة والسلام) واعتبره ذريعة لفتنة طائفية، بينما اعتبره حزب "الحرية والعدالة"، الذراع السياسية للإخوان، أنه "محاولة فاشلة لإثارة هذه الفتنة".

ودانت مؤسسة الأزهر الدعوات الفوضوية ودعوات الإساءة للنبي الكريم (صلوات الله وسلامه عليه)، وما يسمى "اليوم العالمي لمحاكمة الرسول محمد"، والتي يُعِدُّ لها فئة من ذوي النفوسِ الحاقدة والعقولِ المريضة، التي طالما وقفت من الإسلام والمسلمين موقف الشبهات والأغراض الرديئة، تحت دعوى حرية الرأي والتعبير، على حد قول الأزهر.
وأكد من جهته، الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية، رفضه وشجبه لما قام به بعض المتطرفين من أقباط المهجر من إعداد فيلم مسيء للرسول، موضحاً أن هذه الإساءة تمسّ مشاعر ملايين المسلمين في العالم.

ورفض مفتي الجمهورية التعلل بحرية الرأي والتعبير لتبرير وتغطية هذه الإساءة، مؤكداً أن الاعتداء على المقدسات الدينية لا يندرج تحت هذه الحرية، بل هو وجه من وجوه الاعتداء على حقوق الإنسان بالاعتداء على مقدّساته.

ودعا المفتي أنصار حقوق الإنسان والهيئات الأخلاقية والدينية وأهل الحكمة من العقلاء والمفكّرين إلى التصدي لانتهاك المقدسات لأي دين من الأديان، حتى يسود العالم المحبة والإخاء.

وفى السياق ذاته، دانت وزارة الأوقاف في بيان لها موقف ما سمّتهم "غلاة أقباط المهجر" على عرض الفيلم المسيء للرسول الكريم، والدعوة لما يسمى اليوم العالمي لمحاكمة الرسول.

وأكد الدكتور طلعت عفيفي، وزير الأوقاف، أن الإسلام يحترم حرية التعبير ولا يصادر رأياً، ولكنه في الوقت نفسه يرفض الحرية المنفلتة التي تتجرأ على الثوابت والمعتقدات الدينية، وقال إن الحرية لا تعني عدم احترام مشاعر ملايين المسلمين في كافة أنحاء العالم.

وحذر وزير الأوقاف من خطورة مثل هذه التصرفات غير المسؤولة التي تزيد من حدة التوتر وتغذي نار الكراهية وتستفز مشاعر المسلمين بما قد يؤدي إلى ردود أفعال ليست في مصلحة الاستقرار والسلام الدوليين والعالم كله في غنى عنها.

وناشد عفيفي المجتمع الدولي والعقلاء والحكماء ورجال الدين المعتدلين بالسعي الجاد لوقف هذا العبث والتطاول على المقدسات الدينية.
"الحرية والعدالة": محاولة فاشلة لإثارة الفتنة
سياسياً، استنكر حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للإخوان المسلمين، الفيلم الذي أصدره أقباط المهجر ويحمل إساءات بالغة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، واعتبره جريمة عنصرية ومحاولة فاشلة لإثارة الفتنة الطائفية بين عنصري الأمة المسلمين والمسيحيين.

وأضاف الحزب في بيانه الذي أصدره أن هذا الفيلم غير مقبول أخلاقياً ودينياً ويمثل خروجاً فادحاً على حرية الرأي والتعبير، وتعدياً صارخاً على المقدسات الدينية للشعوب، وعلى الأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان، التي تؤكد أن حرية التعبير عن الأديان يجب أن تكون مقيدة بضوابط القانون التي تحقق المصالح العامة لحماية الحياة والأخلاق والحقوق والحريات.

وشدد البيان على أن "الشعب المصري كان ولازال وسيظل يداً واحدة في مواجهة تلك المحاولات الدنيئة التي تسعى لتأجيج الصراع الداخلي، وإدخال البلاد في دوامة لا تنتهي من العنف".

ودعا الحزب إلى مكافحة هذه الظواهر السلبية عبر تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات وتعزيز التفاهم المتبادل والعمل المشترك من أجل مواجهة العنصرية والتطرف.
العربية.نت
http://samysouhail.blogspot.com


تـنـبـيه ! موقعنا لا يبث اي قناة على سيرفرتنا هذه القنوات من سيرفرات اخرى.
Please Be informed That we don’t Host any of these videos on our servers, its broadcasted from people on justin.tv and ustream.tv and many others websites for copyrights issue please contact them.