الاثنين، أبريل 01، 2013

لماذا كذبة أبريل؟ .. معلومات تعرفها لأول مرة + طرائف

التسميات

 لماذا كذبة أبريل؟ .. معلومات تعرفها لأول مرة + طرائف
مدونة سامي سهيل -"كذبة أبريل" عادة يمارسها الناس في الكثير من دول العالم في بداية شهر "نيسان"، وذلك بنشر أكاذيب على الأصدقاء والأهل، وصولاً إلى كبرى الشركات العالمية التي تشارك هي الأخرى في المناسبة.


أصل الكذبة
حتى يومنا هذا لا يعرف على وجه التحديد أصل هذه الكذبة التي يطلق عليها الإنكليز اسم April Fools' Day، بينما يسميها الألمان "مزحة نيسان" أو April scherz.
فالبعض يرجع هذه المزحة إلى شارل التاسع ملك فرنسا، إذ كانت بداية السنة الميلادية في شهر أبريل- نيسان وليس يناير- كانون الثاني، إلى أن أمر الملك بتغيير ذلك وجعل الأول من أبريل بداية العام، إلا أن البعض لم يعترف بذلك وواصلوا اعتبار الأول من أبريل بداية العام وهو ما عرضهم لمواقف محرجة مهدت الطريق لظهور موضة الكذب هذه.
ويربط آخرون بين الكذب في بداية أبريل بعيد "هولي" عند الهندوس يوم 31 مارس- آذار، والذي يقوم فيه الهندوس بمهام كاذبة كنوع من التسلية ولا يتم الكشف عن أكاذيبهم إلا في الأول من أبريل.
الروس من جانبهم يرجعون كذبة نيسان إلى العام 1719، وهو ذات العام الذي أشعل فيه القيصر بطرس الأكبر ناراً في قبة عالية قام بطلائها بالإسفلت والشمع، بحيث بدى المنظر كما لو أن المدينة تحترق، ليهرع الناس في الشوارع مذعورين!
ويذهب فريق آخر إلى إرجاع ظاهرة "كذبة أبريل" إلى عصور موغلة في القدم، واحتفالات لدى الشعوب الوثنية، ففي رواية أن إحدى ملكات حضارة "بابل" طلبت بأن يكتب على قبرها بعد موتها: "سيجد المحتاج في قبري هذا مالاً يسد به حاجته إذا فتحه في أول نيسان"، إلا أن الجميع لم يجرؤ على القيام بذلك حتى قدوم الملك الفارسي داريوس فأمر بفتح القبر فوجد لوحاً نحاسياً كتب عليه: "أيها الداخل إلى هذا القبر أنت رجل طماع وقح عطش إلى نهب المال، ولأجل إشباع نهمك أتيت تقلق راحتي في نومي الأبدي مغتنماً فرصة الأول من نيسان، ولكن خاب ظنك وطاش سهمك فلن تنال من لحدي إلا نصيب الأحمق المعتوه". ‏

طرائف "كذبة أبريل"
قد يكون أصل "كذبة أبريل" مجهولاً أو غير دقيق إلا أنه من المؤكد أن هذا اليوم بات موعداً سنوياً ينخدع فيه كثيرون من الأفراد في مواقف غاية في الطرافة كما حدث سنة 1957 في إحدى برامج BBC والتي أذاعت خبراً مفبركاً عن تأثير اختفاء الحشرات والطقس المعتدل قد جعل المزارعين في سويسرا يحصدون موسماً مميزاً من "السباغيتي" على الأشجار، ولكن المفاجأة كانت بتلقي العديد من الاتصالات حول كيفية زراعة السباغيتي!
وعلى سبيل المزاح، نشرت "برغر كينغ" في إحدى الصحف الأمريكية سنة 1998 إعلاناً عن إدخالها لنوع جديد من السندويش خاص لمستخدمي اليد اليسرى، لتتلقى بعد فترة قصيرة العديد من الطلبات على هذه الوجبة!
وفي سنة 1988، بثت "بي بي سي" خبراً فلكياً عن تراجع جاذبية الأرض بفعل تأثير كوكب "جوبيتير" في الساعة 9:45، بحيث سيستطيع من يقفز في ذلك التوقيت من الطيران لعدة ثوان، وبالفعل تلقت المحطة اتصالات مكثفة من أشخاص جربوا ذلك ولكنهم لم يطيروا!
وفي العام الماضي نشرت شركة "غوغل" لخبر بعنوان "غوغل تبتكر نظاما يتيح للمكفوفين قيادة السيارة"، ليتضح لاحقاً أن هذا الإختراع ليس إلا كذبة للأول من نيسان بالرغم من تضمين الشركة الخبر بفيديو يظهر مكفوفاً يقود سيارة، ويتوقف في محطة وقود، وكأن الأمر حقيقي!
وعلى الصعيد العربي، قد تكون كذبة الرئيس "أنور السادات" الأكثر شهرةً، ففي عام 1976 أذاع "راديو إسرائيل" خبراً عن هبوط طائرة الرئيس المصري في إحدى المطارات الإسرائيلية، ولكنها اعتذرت عن النبأ بعد دقائق قائلةً بأنه مجرد كذبة أبريل!

كذب قاتل
بالرغم من تبرير كثيرين الكذب في هذا اليوم بأنه يندرج تحت مسمى "الكذب الأبيض"، إلا أن بعض الحالات قد حوّلت هذه الكذبة إلى كابوس.
ففي رومانيا نشرت إحدى الصحف اليومية خبراً عن كارثة تمثلت بسقوط إحدى محطات سكة الحديد في العاصمة على أعداد كبيرة من المسافرين، الأمر الذي تسبب بمقتل العشرات.
الخبر أثار الذعر في البلاد، وتمت مناقشة مسألة محاكمة رئيس تحرير الصحيفة للتلاعب بمشاعر المواطنين، في حين ردّ المسؤول عن نشر الخبر بأنه كان للمزاح في الأول من أبريل وهذه غلطة الشعب الذي لم ينتبه للتاريخ!
ومع اقتراب يوم الأول من أبريل انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات متضاربة حول هذه المناسبة، فبعض التغريدات على تويتر وأبرزها " #يلا_نكذب" استعرضت قدرات المشاركين في الكذب بسرد تجاربهم مع هذا اليوم أو إطلاق كذبة مضحكة على سبيل الطرفة، في حين تناول آخرون هذه التغريدة بشكل جدّي مطالبين بوقفها، وفضل قسم ثالث توجيه النصح بمخاطر الكذب مستشهدين بأدلة شرعية حول ذلك.

ومهما تباينت الآراء حول كذبة أبريل واعتبارها فرصة للسخرية واستعراض العضلات في نصب المقالب، إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه في هذه المناسبة يظل حول حدود هذه الكذبة ومتى تتحول من مجرد دعابة إلى كابوس قد يتسبب في قصص مأساوية؟

___________
كذبة أبريل، أفريل، 2013 ، سبب التسمية ، اختيار اليوم،  April Fools' Day Poisson avril

المصدر: مدونة سامي سهيل 
www.samysouhail.com


تـنـبـيه ! موقعنا لا يبث اي قناة على سيرفرتنا هذه القنوات من سيرفرات اخرى.
Please Be informed That we don’t Host any of these videos on our servers, its broadcasted from people on justin.tv and ustream.tv and many others websites for copyrights issue please contact them.